منح اليابان هبة قيمتها 1 مليون دولار أمريكي، ما يعادل 3 مليون دينار لتعزيز قدرة الحكومة التونسية على التخفيف من آثار شحّ المواد الأساسية من الحبوب وارتفاع الأسعار الناجم عن الحرب الروسية الأوكرانية.

وأوضحت سفارة اليابان بتونس، في بلاغ اصدرته الأربعاء، أن هذه الهبة التي قررتها الحكومة اليابانية، أمس الثلاثاء، من شأنها أن توفر، عبر برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، المساعدة الغذائية للسكان الأكثر هشاشة في ثلاث ولايات تونسية وهي القيروان والقصرين وسليانة.

وأشارت سفارة اليابان بتونس إلى أن برنامج الاغذية العالمي للامم المتحدة يهدف إلى دعم وزارة الشؤون الاجتماعية قصد تعزيز قدراتها في برنامجها لتوزيع الغذاء لفائدة زهاء 7500 عائلة محدودة الدخل مسجلة في برنامج "الامان" الاجتماعي والتي لا تنتفع بتحويلات مالية قارة.

وتتنزل هذه الهبة في اطار تجسيم المساعدة اليابانية الموجهة للامن الغذائي بقيمة 200 مليون دولار امريكي لفائدة بلدان الشرق الاوسط وافريقيا، وفق ما اعلن عنه رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا خلال قمة السبع التي التامت من 26 الى 28 جوان 2022 في "شلوس إلماو"، بالمانيا.