أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، الجمعة في تصريح إعلامي على هامش تنظيم مركز الدراسات الاستراتيجية والتخطيط بالحزب لندوة ، بعنوان "مخاطر الإنحراف بثوابت السياسة الخارجية التونسية على مصلحة التونسيين بالداخل والخارج ’’بأن حزبها "يرفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية الوطنية، ولن يسمح بمواصلة دعم الإخوان في تونس والعمل على إعادتهم للهيمنة على الساحة السياسية’’.

وخلال الندوة، بينت عبير موسي، أن بوادر الانحراف بالسياسة الخارجية للبلاد، يقابله ركود في عمل الحكومة وعجزها على رسم خطة ديبلومسية اقتصادية وعلى جذب الاستثمار، وانسداد أفق ومخاطر في المستوى الاجتماعي والاقتصادي، وتدن في المستوى المعيشي، وارتفاع متواصل لنسب التضخم.
المصدر_وكالات