تراجعت أسعار المواد الغذائية في جويلية 2022 بشكل كبير، لتسجل بذلك الانخفاض الشهري الرابع على التوالي منذ أن سجلت مستويات قياسية في وقت سابق من العام في أعقاب الحرب في أوكرانيا وفق تقرير أصدرته منظمة الأغذية والزراعة (الفاو).

ونشرت وكالة الأمم المتحدة أحدث مؤشر لأسعار الغذاء، وهو المقياس الذي يتتبع التغيرات الشهرية في الأسعار الدولية لخمس سلع غذائية: الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر.

وحسب هذا التقرير الذي نشرته المنظمة الأممية نهاية الأسبوع المنقضي، بلغ متوسط المؤشر 140.9 نقطة في جويلية ، بانخفاض تسع نقاط تقريبا عن شهر جوان الا انه بقي أعلى مما كان عليه في جويلية 2021 بنسبة 13.1 في المائة.

وكان هذا الانخفاض مدفوعا بانخفاض نسبته من رقمين في تكلفة الزيوت النباتية وكذلك الحبوب، وكانت الصفقة الأخيرة التي تم التوصل إليها بوساطة الأمم المتحدة بشأن صادرات الحبوب الأوكرانية عاملا مساهما.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين في المنظمة، ماكسيمو توريرو، ان "انخفاض أسعار السلع الغذائية من مستويات عالية جدا هو أمر محبذ، وخاصة من ناحية الحصول على الغذاء، بيد أنه لا يزال هناك الكثير من الشكوك بما في ذلك ارتفاع أسعار الأسمدة التي قد تؤثر على أفاق الإنتاج المستقبلية وسبل عيش المزارعين، والتوقعات الاقتصادية العالمية القاتمة، وحركة أسعار الصرف، وكلها تشكل ضغوطا خطيرة على الأمن الغذائي العالمي".

وانخفض مؤشر منظمة الفاو لأسعار الزيوت النباتية بنسبة 19.2 في المائة في جويلية 2022 مقارنة بجوان، وهو أدنى مستوى له منذ 10 أشهر.

وهبط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب بنسبة 11.5 في المائة خلال الشهر، ولو أنه بقي أعلى بنسبة 16.6 في المائة من قيمته المسجلة في جويلية 2021.

وانخفضت أسعار جميع الحبوب التي يشملها المؤشر وعلى رأسها القمح الذي انخفضت أسعاره العالمية بنسبة ملحوظة بلغت 14.5 في المائة، إضافة لتراجع مؤشر المنظمة لأسعار السكر بنسبة 3.8 في المائة عما كان عليه في جوان وسط مخاوف من الطلب المتوقع.

كما انخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان بنسبة 2.5 في المائة عن نسبته المسجلة في جوان وسط النشاط التجاري الضعيف، ولكنه لا يزال في المتوسط أعلى بنسبة 25.4 في المائة من قيمته المسجلة في جويلية 2021 وانخفض مؤشر أسعار اللحوم في الشهر الماضي بنسبة 0.5 في المائة.

المصدر (وات)