أصدرت وزارة الداخلية بلاغ على خلفية تواصل الجدل حول الأحداث التي جدّت أثناء العرض المسرحي ليوم 07 أوت 2022 بمهرجان صفاقس الدّولي.

وأكدت الوزارة في بلاغها اليوم الثلاثاء 09 أوت والذي يعتبر الثاني بعد بلاغ يوم أمس، أنها مُؤتمنة على حماية الأرواح والمُمتلكات وحفظ النظام وأمن الدّولة ومُؤسّساتها وتحرص على القيام بواجبها المقدّس في هذا المجال بدون تحفظ وبتفانٍ ووفقا للقانون.

وقالت إن قوّات الأمن الدّاخلي تقوم بمهامها في هذا المجال تحت الإشراف المباشر لوزير الدّاخليّة، وعبر القيادات الرّسميّة لمختلف أسلاك قوّات الأمن الدّاخلي وتلتزم بالانضباط وتطبيق القانون وتعليمات القيادة دون سواها في الغرض.

وشددت على حرصها على القيام بواجبها في ضمان مُمارسة المواطنين للحرّيات العامّة والفرديّة في نطاق ما يخولهُ القانون، وفي ذات السّياق حرصها الشديد على ضمان حماية كافّة أعوانها أثناء تأدية مهامّهم وضمان كرامتهم في نطاق القانون ووفق الإجراءات المُعتمدة.

كما جددت التزامها بواجبها المقدّس في حماية الوطن وخدمة المواطنين بكل تفانٍ دون قيد أو شرط، وذكّرت بأن الموقف الرّسمي للوزارة يصدُر عن هياكلها الرّسميّة التابعة لها دُون سواها.

يُذكر أن نقابة الأمن الداخلي أكدت أنها لن تؤمن عرض لطفي العبدلي المبرمج غدا في مهرجان بنزرت.

من جهته أكد محمد بوذينة منتج عرض لطفي العبدلي، في تدخل هاتفي له أمس في برنامج ملا صيف على شمس أف أم أمس، أن بلاغ الداخلية عار وفضحية، وكشف أن لطفي العبدلي كان مهددا بالتصفية وفق تصريحه.