أعلنت الجمعية الوطنية لخريجي الجامعات المعطلين عن العمل من طالت بطالتهم ،الثلاثاء، أنها ستنطلق في تحركات ميدانية على مستوى محلي وجهوي إذا لم تتجاوب رئاسة الجمهورية مع مطالب الجمعية بالخصوص منها إصدار مرسوم رئاسي يقضي بانتداب أصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل على مقياس سنة التخرج صلب الوظيفة العمومية والقطاع العام.

 وأكد رئيس الجمعية كريم ترعة، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن مسار الشركات الأهلية لا يمكن أن يكون حلا بديلا لانتداب هذه الفئة من المعطلين، مؤكدا أن عملية الانتداب ممكنة في هذا الظرف الحالي خاصة وأن عدد المعطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا لا يتجاوز عددهم بكامل ولايات الجمهورية"30 ألف شخص"، حسب قوله.

وقال ترعة إن اللقاء الذي جمع الجمعية مؤخرا بمستشار الرئاسة المكلف بالملفات الاجتماعية، عقد بالأساس من أجل طلب مقابلة رئيس الجمهورية قيس سعيد وإبلاغه بمطالب الجمعية بصفة مباشرة، لافتا إلى عدم تجاوب الرئيس إلى حدود هذه اللحظة.

من جهتها، دعت الناطقة الرسمية باسم الجمعية، عفاف عمامي، رئاسة الجمهورية إلى إحداث منصة الكترونية ترتب هذه الفئة من المعطلين عن العمل وانتدابهم على قاعدة سنة التخرج والتنصيص على سقف زمني لبداية الانتدابات وعدد الدفعات، مضيفة أن الشركات والأهلية وغيرها من المبادرات لن تكون سوى حلولا مسقطة لحل ملف المعطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا.

   وفي الأثناء، استؤنفت جلسات الحوار الاجتماعي بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل منذ يوم أمس الاثنين 15 أوت الجاري.