أوصى وزير النقل ربيع المجيدي، الثلاثاء، بضرورة تركيز خلية متابعة الموانئ الجوية إسوة بخلية متابعة سير الموانئ البحرية، تتولى التنسيق بين مختلف الأطراف المتدخلة في المطارات وفق رزنامة عمل بمواعيد دورية.

كما أوصى المجيدي، لدى إشرافه على جلسة عمل خصصت للتقييم الأولي لمدى تطبيق البرنامج الخاص بمرحلة عودة التونسيين بالخارج إلى تونس للموسم الصيفي 2022 ولاستعراض استعدادات عودتهم إلى بلدان الإقامة ، بتنفيذ خطة عمل ناجعة واتخاذ جملة من الإجراءات الاستثنائية باعتبار خصوصية المناسبة لضمان الانسيابية اللازمة على مستوى الحركة والجولان بكل من المطار والميناء وفي محيطهما الخارجي.

ودعا وزير النقل، خلال الجلسة التي تناولت أيضا ، التحضيرات لاستقبال الوفود المشاركة في قمة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا 'تيكاد 8 ' التي ستحتضنها تونس يومي 27 و28 أوت 2022، إلى تأمين المطار والميناء من الدخلاء وتفادي الاكتظاظ وطول الانتظار بفضاءات التسجيل والتفتيش بالمحطات البحرية والجوية، مع توفير كافة شروط السلامة والصحة والبيئة وايلاء عنصر الاتصال والإحاطة وحسن الاستقبال الأهمية القصوى.

وشدد المجيدي في السياق ذاته، على أن عودة التونسيين الى بلدان اقامتهم هي محلّ اهتمام خاص من لدن رئيس الدولة، الذي اوصى بضرورة توفير كل الوسائل والامكانيات لتأمين العودة على أكمل وجه وفي أفضل الظروف، والعمل على تفادي كل ما من شأنه ان يكرر نفس الاخلالات الحاصلة في مرحلة العودة إلى أرض الوطن بمختلف المرافق ذات الصلة.