تزامنا مع احتفالية يوم العلم في تونس، كرمت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن، آمال بلحاج موسى، بمركز الاصطياف وترفيه الأطفال بمدينة الحمامات، الأطفال المتميزين من بين المكفولين بمؤسسات الرّعاية من مراكز مندمجة للشباب والطفولة ومركبات الطفولة الراجعة بالنظر للوزارة. وشمل التكريم، وفق بلاغ صادر عن الوزارة أمس الثلاثاء، 51 من التلاميذ والطلبة من الحاصلين على معدلات متميزة سواء من خريجي التعليم العالي أو الناجحين في مناظرة البكالوريا، إلى جانب المتميزين في التاسعة أساسي والسادسة ابتدائي. وشمل الحفل معرضا لإبداعات الأطفال ببعض مؤسسات الرعاية في مجال الفنون التشكيليّة وعروض مختلفة بين الرقص والغناء والمسرح من تقديم الأطفال وتحت إشراف إطارات الطفولة الراجعين بالنظر للوزارة.

وثمّنت وزيرة المرأة والطفولة بالمناسبة النتائج الايجابية والمتميزة الّتي حقّقها التلاميذ والطلبة، مثنية على جهودهم وقوّة عزيمتهم في مواجهة الصعوبات من أجل النجاح والتميّز الدّراسي، مبرزة أن من بين أحسن المعدلات التي تحصل عليها الأطفال من مكفولي الدولة معدل 18.35 في مستوى السادسة ابتدائي (المركز المندمج برج العامري) و 16.81 في مستوى التاسعة أساسي (مركب الطفولة بنفطة).

أما أحسن معدل في الباكالوريا فكان من نصيب تلميذ مكفول من أبناء مركب الطفولة ماجل بلعباس بالقصرين الذي تحصل على 14.62 كما تميّز نفس هذا المركب بنجاح طفل من أبنائه في مناظرة الدخول إلى المدارس الإعدادية النموذجيّة. وجدير بالاشارة إلى أن 22 مركزا للشباب والطفولة يؤمنون خدمات الرعاية للأطفال فاقدي السند وتأوي هذه المراكز 330 طفلا من مختلف الأعمار بنظام الإقامة الكاملة إلى جانب ما يقارب 1400 طفلا بنظام نصف الإقامة، فيما تكفل مركبات الطفولة حوالي 4400 طفلا من الجنسين، من مختلف المستويات التعليمية، بسائر أنحاء البلاد وتوفّر لهم الدعم على مستويات تأمين الأدوات المدرسية والتمكين التربوي والإعاشة