قال وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيد "إن تدويل المؤسسات التونسية في السوق الإفريقية وخاصة إفريقيا جنوب الصحراء، يشكل اليوم فرصة حقيقية لزيادة نمو الاقتصاد التونسي وتجاوز الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد حاليا".

واعتبر سعيد، في مداخلته خلال انعقاد ندوة حول "انفتاح المؤسسات التونسية على السوق الإفريقية " الاربعاء بالعاصمة، أنه بالإضافة إلى البرامج التي وضعتها الحكومة والرامية إلى تحسين مناخ الأعمال وتعزيز الإستثمار والنمو، سيلعب القطاع الخاص دورا رئيسيا في الاستثمار وخلق فرص العمل والثروة والتصدير الى الأسواق الخارجية..

واردف بالقول"إن دور المؤسسات سيتم تعزيزه ودفعه عبر تحرير المبادرة وإلغاء التراخيص فضلا عن تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص ودعم الحوكمة الرشيدة".

واكد وزير الاقتصاد والتخطيط، بالمناسبة، وجود عديد التحديات التي تعيق حاليا اختراق السوق الإفريقية ، لا سيما عدم وجود روابط جوية وبحرية وضعف التمثيل الدبلوماسي وقلة المرافقة البنكية.
وات