أكدت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تونس سيلين موريود، لدى لقائها الخميس، بوزيرة الصناعة والمناجم والطاقة نائلة نويرة القنجي استعداد البرنامج لمواصلة دعم جهود تونس التنموية في تحقيق التنمية المستدامة ومزيد استقطاب المشاريع في مختلف المجالات الواعدة.

ومن جانبها ثمنت القنجي ،خلال هذا اللقاء الذي انتظم بمقر الوزارة، جهود البرنامج في مواصلة دعم مصالح الوزارة وحرصه على تقديم المساندة الفنية وتمويل الدراسات الراجعة بالنظر للوزارة.

وتتمثل البرامج الراجعة للنظر للوزارة في الاستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة والاقتصاد الأخضر ومزيد النهوض بالاستثمار في الطاقات المتجددة وتطوير برامج الانتقال الطاقي والنجاعة الطاقية من خلال تشجيع المؤسسات على الانخراط في المنظومة البيئية في القطاع الصناعي قصد التقليص من انبعاث الكربون والغازات الدفيئة.

ومثل اللقاء، وفق بلاغ صادر عن الوزارة، فرصة لبحث سبل الشراكة والتعاون الاقتصادي بين الجانبين في مختلف المجالات خصوصا منها قطاعات الصناعة والطاقة والطاقات المتجددة.

وتم تسليط الضوء على الاستعدادات لاحتضان تونس لندوة طوكيو الدولية للتنمية في افريقيا تيكاد 8 التي ستتنظم يومي 27 و28 أوت 2022 ومشاركة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تونس في إحدى الندوات الموازية لهذا الحدث

كما تباحث الجانبان آفاق التعاون المشتركة في القطاع الصناعي خلال الفترة القادمة والمتعلقة بتنفيذ برنامج العمل في إطار الاستراتيجية الوطنية لقطاعي الصناعة والتجديد في أفق سنة 2035 إلى جانب مساندة تونس للمشاركة في فعاليات مؤتمر الأطراف للاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغيير المناخ الذي سينتظم في مصر في نوفمبر القادم.