تم الاتفاق بين تونس وبلغاريا على تشكيل فريق عمل مشترك لإعداد اقتراح تسجيل الجزئين التونسي والبلغاري من تخوم الامبراطورية الرّومانية على القائمة النهائية للتراث العالمي الثقافي والطبيعي لليونسكو، بعد تسجيل كلا البلدين لهما على القائمة التمهيدية لليونسكو.
جاء ذلك خلال جلسة عمل جمعت أمس الأربعاء وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي وسفير جمهورية بلغاريا Veselin Dyankov وخصصت لرصد نقاط التشارك والالتقاء الثقافي والحضاري بين البلدين.
ووفق بلاغ صادر عن الوزارة من المنتظر أن يتيح هذا الاتّفاق الفرصة لتكوين باحثين شبّان من تونس بشكل خاصّ في مجال التقنيات الحديثة في التّحرّي والتوثيق والدّراسة العلميّة للمخلّفات الأثرية.
وأشارت الوزيرة بالمناسبة إلى التشابه والتطابق في مجالات التراث اللامادي، منها فنّ التطريز، وأكدت على أهمية تعزيز التعاون والاستفادة بين المختصّين من كلا البلدين في هذا المجال الإبداعي.
وتناول اللقاء أيضا الاستعداد لتنظيم تظاهرة "أيّام السينما البلغارية" التي ستحتضنها مدينة الثقافة الشاذلي القليبي في أكتوبر المقبل بالتعاون بين سفارة الجمهورية البلغارية والمركز الوطني للسّينما والصّورة والمكتبة السينمائية. وسيتم خلالها عرض عدد من الأفلام الطويلة والقصيرة البلغارية بحضور مختصّين سينمائيين بلغاريين، وبحسب تأكيد الوزارة من المنتظر أن تشهد التظاهرة إثر عرض الأفلام حلقات نقاش بين الحاضرين، الى جانب معرض صور عن بلغاريا.
وتمّ الاتّفاق أيضا خلال الجلسة على الإعداد لأهمّ المحاور الخاصّة بالبرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي بين تونس وبلغاريا للفترة الفاصلة بين 2022 و2024 وهو برنامج يهدف إلى تفعيل الشراكة وتبادل الخبرات في مجالات التراث والفنون السمعية والبصرية والثقافة الرقمية والاقتصاد الثقافي والمسرح والكتاب والموسيقى وتنظيم المعارض والتظاهرات الثقافية الكبرى والفنون التشكيلية والعمل الثقافي وغيرها من آفاق التعاون وفق ما جاء في بلاغ الوزارة.