وقعت وزارة الأسرة والمرأة والطّفولة وكبار السن والجمعيّة الوطنيّة لرعاية فاقدي السمع، اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2022 ببرج السدرية (ولاية بن عروس)، اتّفاقية شراكة ترمي الى وضع وتنفيذ برامج مشتركة في مجال رعاية وحماية وإدماج الأطفال فاقدي السمع.

وتنصّ الاتفاقية، التي تولى توقيعها كل من وزيرة الأسرة والمرأة آمال بلحاج موسى، ورئيس الجمعية المنصف الشطي، "على التعاون بهدف تأمين المتابعة التربوية والنفسية والإجتماعية والصحية للأطفال فاقدي السمع وتوفير ظروف الـدراسة والتأهيل المهني، وتوفير خدمات التنشيط التربوي الإجتماعي والترفيه، إلى جانب العمل على تيسير الاندماج الإجتماعي للأطفال والتمكين الاقتصادي للفتيات".

واطّلعت الوزيرة بمقر الجمعيّة على مبيتات الفتيان والفتيات وقسم السنة التحضيريّة والأقسام والفضاءات المخصّصة لورشات النجارة والجلد والأحذية والألمنيوم والحلاقة والخياطة ومحضنة المشاريع وقاعة الإعلامية ومعرض للمنتوجات اليدويّة لمنظوري الجمعيّة.

وأكدت بلحاج موسى، بالمناسبة، ما تبذله الوزارة من جهود لتعزيز تكافؤ الفرص بين الأطفال، باعتبار حاجة تونس للاستفادة من رأسمالها البشري كاملا، معتبرة أن الطفولة والأسرة بكافة عناصرها شأن وطني يتكاتف الجميع في إطاره من أجل تحقيق الأفضل.

وثمّنت الوزيرة الدور الذي تضطلع به الجمعية الوطنية لرعاية فاقدي السمع في مجال التعليم والتكوين والتأطير التربوي والاجتماعي والثقافي عبر مراكزها المختصة في تربية الأشخاص فاقدي السمع والإدماج الاجتماعي والاقتصادي.

وقرّرت الوزيرة دعم الجمعية ب 5 حواسيب لفائدة ورشة الإعلامية وتمكين أطفال الجمعية من قضاء فترات من العطلة الصيفية وعطلة الربيع بمركز الاصطياف وترفيه الأطفال بالحمامات الراجع بالنظر لوزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ.