خصصت جلسة مشتركة بين وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن والبنك الوطني الفلاحي، انتظمت مساء اليوم الجمعة، لعرض الملفات المسجلة على المنصة الرقمية لبرنامج "رائدات" والمزمع تمويلها بالشراكة مع البنك الوطني الفلاحي.

وقرّرت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى بالمناسبة انعقاد اللجنة التنفيذيّة التي تضمّ ممثلين عن الوزارة والبنك بداية من الأسبوع القادم بصفة أسبوعية قصد استحثاث نسق دراسة القائمة الأوّلية لملفات المشاريع، مؤكّدة ضرورة المتابعة الحينيّة والتركيز على القطاع الفلاحي في طبيعة نشاط المشاريع المموّلة من البنك.

من جهته، أكّد الرئيس المدير العام للبنك الوطني الفلاحي، منذر الأكحل، استعداد البنك لتمويل المشاريع بشروط تفاضليّة قصد معاضدة جهود الوزارة في إنجاح تنفيذ برنامج "رائدات" ودراستها في أقرب الآجال لتحقيق النجاعة اللازمة قصد تحسين وضعيّات النساء والفتيات صاحبات الأفكار والمشاريع.

   وتمّ خلال هذه الجلسة تقديم عرض حول الملفات المسجلة على المنصة الرقمية لبرنامج "رائدات" والمزمع تمويلها بالشراكة مع البنك، وقد بلغ عدد الملفات التي سيتمّ دراستها قصد تمويلها من البنك 125 ملفا أي بنسبة 3.55 % من مجموع 3512 ملفا تم تسجيله على المنصة إلى حدود يوم أمس الخميس.

وتمّ تصنيف الملفات حسب الولايات، حيث تتصدر بن عروس المرتبة الاولى بـ 12 ملفا تليها القصرين بـ11 ملفا، ثمّ وولايتي تونس وسيدي بوزيد بـ8 ملفات، في حين تلقت المنصة 7 ملفات من ولايات الكاف وقفصة وزغوان والمنستير، وولايات سليانة وبنزرت ونابل بـ6 ملفات و5 ملفات من ولايات صفاقس وقابس وجندوبة والقيروان، و4 ملفات من ولاية أريانة.

وبخصوص توزيع الملفات حسب النشاط الاقتصادي، حظيت الفلاحة بالنصيب الأكبر بـ49 ملفا ثم ميادين الخدمات بـ36 ملفا والصناعة بـ21 ملفا والتجارة بـ9 ملفات، إلى جانب 7 ملفات في مجال المهن الصغرى و4 ملفات في كل من الصناعات التقليديّة والسياحة.

يشار إلى أن هذه الجلسة تندرج ضمن سلسلة جلسات العمل الفنيّة التي تعقدها الوزارة مع المؤسّسات البنكيّة الشريكة لتنفيذ مكوّنات البرنامج الوطني الجديد لريادة الأعمال النسائية والاستثمار "رائدات".