طالب فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وفرع النقابة الأساسية (تابع للجامعة العامة للإعلام) بإذاعة شمس أف أم، رئاسة الحكومة ووزارة المالية ومؤسسة الكرامة القابضة، بضرورة "الالتزام بالاتفاقيات السابقة التي تنص على ضمان استمرارية هذه المؤسسة وخلاص المستحقات المالية المتخلدة بالذمة لفائدة الصحفيين والعاملين بالإذاعة

ودعا الهيكلان النقابيان في بيان مشترك، بمناسبة مرور 12 سنة على تأسيس إذاعة شمس أف أم اليوم الثلاثاء 27 سبتمبر 2022، إلى ضرورة "التسريع في تمكين كافة العاملين بالاذاعة من حقهم في الزيادة في الأجور، وفق الاتفاقية التي تم توقيعها بين كل من الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، منذ 1 جانفي 2022.

كما طالبا بالكشف عن نتائج "عملية التدقيق التي قامت بها كل من مصالح لجنة التصرف في الأملاك المصادرة والهيئة العامة للرقابة المالية وبتحميل المسؤوليات ومحاسبة كل من ثبت تورّطه في سوء التسيير وإيصال الإذاعة إلى الوضعية الصعبة التي تعيشها اليوم"، داعيين إلى "تقديم المعلومة الرسمية بخصوص مستقبل الإذاعة والسيناريوهات المحتملة، حفاظا على ديمومتها ومواطن الشغل فيها، وضمانا للتعددية في المشهد الإعلامي".

وحثا على "إيجاد حل عاجل لمشكلة الذبذبات وقطع بث الإذاعة في عدد من المناطق، وكذلك معالجة الإشكاليات التقنية التي تهدد استمرارية المؤسسة"، مؤكدين "حرصهما على الدفاع عن مصلحة المؤسسة واستمراريتها واستعدادهما لخوض كافة الاشكال النضالية المشروعة.