أبرزت رئيسة الحكومة نجلاء بودن رمضان، لدى اختتامها بقصر النجمة الزهراء بسيدي بوسعيد، المنتدى الدولي "إنسانيات تونس 2022"، الأهمية الكبرى التي يكتسيها حدث تنظيم هذا المنتدى، الذي استقطب على مدى أربعة أيام أكثر من 1500 باحث من تونس ومن خارجها، وتميزه بثراء محتواه العلمي وتعدد الإشكاليات المعرفية التي تطارحها المشاركون فيه.

ودعت بودن إلى الاستفادة من النقاش بين الدوائر العلمية المختلفة والحرص على ربط الصلة بين الباحثين وتكثيف اللقاءات بين الخبراء التونسيين ونظرائهم من الدول الشقيقة والصديقة، وفق ما جاء في بلاغ إعلامي نشرته رئاسة الحكومة مساء اليوم الثلاثاء.

وأكدت رئيسة الحكومة ضرورة إيلاء العلوم الإنسانية والاجتماعية أهمية بالغة، مثمنة في هذا الخصوص دور الجامعات في إعداد الكفاءات وجيل بارز من الباحثين في هذه المجالات.

وتقدمت بودن بالشكر لمختلف المشاركين في فعاليات المنتدى من أساتذة وباحثين وطلبة وإداريين وصحافيين وفنانين ومبدعين ومثقفين، وخصت أيضا بالشكر الجامعات الثلاث المنظمة وهي جامعات منوبة وتونس وتونس المنار.

كما دعت إلى المشاركة في برنامجي "أفق أوروبا" (Horizon Europe) و"أوروبا المبدعة" " (Europe Créative)، لما يوفرانه من فرص للتعاون وتطوير البحث والتجديد.

وحضر الاختتام، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، منصف بوكثير، ووزيرة الشؤون الثقافية، حياة قطاط القرمازي، ورئيسة جامعة منوبة رئيسة المنتدى، جهينة غريب، ورئيس جامعة المنار، معز شفرة.