أعرب مجلس إدارة البنك الأوروبي لإعادة التعمير والتنمية، عن استعداده لمرافقة تونس في مختلف مراحل الاستراتيجية الوطنية لإنتاج الهيدروجين الأخضر وجهودها للتخفيض من انبعاث الكربون وبرامجها في مجابهة التغيرات المناخية بما من شأنه تحقيق نمو إقتصادي مستدام مع المحافظة على المكاسب الإجتماعية.

وجاء ذلك خلال اجتماعا جمع وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم نائلة نويرة القنجي مساء اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2022، بأعضاء مجلس إدارة البنك، وذلك بحضور مديرة مكتب تونس نوديرا مانسيروفا  وبحضور ثلة من الإطارات العليا للوزارة ومن الشركة التونسية للكهرباء والغاز.

وقدمت الوزيرة خلال الإجتماع، أبرز ملامح برنامج الإصلاح الإقتصادي والإجتماعي الذي أقرته الحكومة في الآونة الأخيرة.

وأورد بلاغ للوزارة، أنه تم خلال هذا الاجتماع كذلك، التطرق إلى التوجهات العريضة لقطاعات الصناعة والمناجم والطاقة والتحديات الكبرى لهذه القطاعات في ظل تداعيات الأزمة الحالية الروسية الأوكرانية.

كما استعرضت الوزيرة أولويات الوزارة وبرامجها المستقبلية للتجاوب مع الظرفية الإقتصادية الراهنة مذكرة في هذا السياق بمضامين الرؤية الإستراتيجية لقطاع الصناعة في افق سنة 2035 التي ترتكز على جملة من المحاور منها بالخصوص دعم التنمية البشرية والتركيز على الإقتصاد الأخضر ودفع الإستثمار والمبادرة الخاصة والإدماج الإجتماعي.

وثمنت الوزيرة بالمناسبة مساهمات البنك خلال العشرية الأخيرة في دعم عديد البرامج والمشاريع التنموية ذات الأولوية ،فضلا عن المساندة المالية والفنية في مجال الطاقة و الطاقات المتجددة ، منوهة بالتفاعل الإيجابي و السريع الذي أبداه البنك في ما يتعلق بالتمويل الأخير لفائدة الشركة التونسية للكهرباء والغاز من خلال مشروع التعاون الهادف لتحسين أداء ومردودية الشركة التونسية للكهرباء والغاز وتطوير الشبكة الوطنية لنقل الكهرباء في الفترة القادمة بالإضافة إلى وضع منظومة جديدة في الإعلامية والتصرف ورقمنه خدمات الشركة.