دعا وزير السياحة والصناعات التقليدية، محمد المعز بلحسين، الى إعداد البرنامج التنفيذي للفترة 2023 - 2025 في مجال الترويج والتسويق والاتصال السياحي بين تونس والجزائر في ظل مؤشرات على استعادة حركة التنقل بين البلدين منذ 15 جويلية 2022.

واكد بلحسين ، خلال لقاء جمعه، أمس الأربعاء، بالجزائر، بنظيره الجزائري، ياسين حمادي، أهمية إرساء توأمة وشراكة بين مؤسسات التكوين بالبلدين وتنظيم دورات تكوينية مشتركة ورصد حاجيات التكوين للجانبين، وفق بلاغ نشرته وزارة السياحة.
وشدد على ضرورة وضع خطة لبلورة مسالك سياحية مشتركة مع إشراك الفاعلين المعنيين في هذا المجال على غرار المسالك الثقافية والدينية والإيكولوجية والصحراوية وبحث ملف رفع وتيرة الرحلات الجوية بالتشاور مع وزيري النقل في تونس والجزائر.
ويحضر بلحسين، الذي يؤدي زيارة عمل الى الجزائر تتواصل حتّى 30 سبتمبر الجاري، الخميس، افتتاح الصالون الدولي للسياحة والأسفار الذي ينتظم بقصر المعارض-الصنوبر البحري بالجزائر.
وأكد وزير السياحة والصناعات التقليدية الجزائري، من جهته، توفر إرادة حقيقية لمزيد تطوير وتعزيز التعاون والتكامل بين الجزائر وتونس وتوفر عديد المجالات التي يمكن تطويرها في إطار التعاون الثنائي السياحي خاصة التكوين السياحي والربط الجوي والبحري.
وكان محمد المعز بلحسين توقع في تصريحات ادلي بها يوم 26 سبتمبر 2022 ، ارتفاع عدد السياح الجزائريين الوافدين على تونس منذ 20 جويلية 2022 والى موفي العام الجاري الى الى 800 الف سائح. علما وان 550 ألف جزائري زاروا تونس الى حد الآن.