أدانت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، في بيان أصدرته اليوم السبت، الاعتداء العنيف الذي تعرض له أمس الجمعة، الفريق الصحفي لبرنامج "الحقائق الأربع" بقناة "الحوار التونسي" الخاصة، من قبل أعوان بالشركة التونسية للسكك الحديدية بطبربة (ولاية منوبة)، مطالبة الشركة المذكورة بفتح بحث في العنف الذي جد بأحد مقراتها.

كما دعت نقابة الصحفيين السلطات القضائية، إلى ملاحقة المعتدين حتى ينالوا جزاءهم والتصدي للافلات من العقاب، مذكّرة بالدور الأساسي الذي تلعبة الصحافة وخاصة الصحافة الاستقصائية والصحافة المتخصّصة في التحقيق، في مكافحة الفساد وحماية حقوق الإنسان، حاثة كافة الأطراف على احترام حقوق الصحفيين في الحصول على المعلومات والنفاذ إليها.
وأفادت في بيانها، بأن الاعتداء على الفريق الصحفي خلال تنقله لتصوير تقرير حول الشركة المذكورة، خلف له أضرارا كبيرة، مبينة أن الفريق تفاجأ بمهاجمة الحارس لهم والاعتداء عليهم رفقة أشخاص آخرين بالعنف الشديد، وافتكاك معدات تصويرهم.
وأضافت أن سائق الفريق الصحفي، تنقل إلى مركز الأمن بالمنطقة لطلب النجدة، فتنقلت معه فرقة أمنية تدخلت لفائدة الفريق، وتم فتح محضر لفائدة الفريق الصحفي ومده بالتساخير الضرورية لمعاينة الأضرار طبيا، وتمكنوا من استعادة معدات التصوير.
وأوضحت نقابة الصحفيين، أن الاعتداء قد طال كلا من الصحفي حسان بهلول والمصور الصحفي مكرم مفتاحي والسائق حسام الفرشيشي.