على إثر تلقيها اليوم السبت 1 أكتوبر 2022 اشعارا بخصوص المركز المندمج للشباب والطفولة بمرناق من ولاية بن عروس، أذنت آمال بلحاج موسى وزيرة الأسرة والطفولة وكبار السنّ على الفور بإجراء مهمّة تفقّد للتحرّي ضمانا للمصلحة الفضلى لمكفولي الدولة من الأطفال بهذه المؤسسة الرعائيّة.
وتنقّل على عين المكان فريق تفقّد من الوزارة متكون من رئيس الديوان والمندوب العام لحماية الطفولة والمكلف بتسيير الادارة العامة للطفولة والمدير الجهوي لشؤون المرأة والاسرة ببن عروس ومديرة الرعاية لمعاينة سير العمل بهذا المركز والاطّلاع الميدانيّ على ظروف إقامة الأطفال ورعايتهم.
وعاين فريق التفقّد ظروف إيواء الأطفال بوحدتي الحياة الخاصتين بالإناث والذكور، مطّلعين على ما يتوفّر بهذا المركز من مرافق وخدمات وإطارات إدارية ومربين، حيث تمّ تسجيل وجود بعض النقائص على مستوى جودة الخدمات والتجهيزات والبنية الأساسية .
واستنادا إلى نتائج زيارة التفقد قررت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ فتح تحقيق إداري في الغرض.

كما أذنت للإدارة العامة للطفولة بالتسريع في تدارك النقائص المسجّلة وتوفير ما يلزم من تجهيزات وسائل عمل لفائدة هذه المؤسسة الرعائيّة بالتنسيق مع مديرتها والتعجيل بإنجاز أشغال التهيئة والصيانة والعناية بمحيط المركز بالتنسيق مع السلط الجهويّة.
وتجدر الإشارة إلى أن المركز المندمج للشباب والطفولة بمرناق يؤمن خدماته ل21 طفلا وطفلة بنظام الإقامة الكاملة و15 طفلا وطفلة بنظام الوسط الطبيعي و 22 طفلا وطفلة بنظام الإيداع العائلي.