شدد رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، خلال إشراف على الجلسة التمهيدية حول تأسيس الشركة الأهلية المحلية للتصرف في أراضي مجموعة بني خيار، على أن القانون  الانتخابي الجديد لا يقصي أحدا.

وأضاف رئيس الجمهورية أن طريقة الاقتراع على الأفراد ستكون في دوائر ضيقة وستكون دوائر تتعلق بعلاقة بين الناخب والمنتخب فالناخب يعطي تفويضا للنائب لتمثيله والمنتخب يجب أن يكون مسؤولا أمام ناخبه وإذا لم يكن على قدر الثقة تُسحب منه الوكالة".

كما أبرز قيس سعيّد بأنه خلال السنوات الفارطة من خلال اعتماد طريقة الاقتراع على القائمات يُنتخب النائب من طرف ناخب لكنه يصبح يمثل حزبه ولا علاقة له بالناخبين".

وتابع سعيّد "تم اعتماد طريقة الاقترع على القائمات واعتماد التمثيل النسبي وأكبر البقايا وشاهدتم ما شاهدتم فالدماء سالت في المجلس ومشاريع القوانين تباع وتشترى والفصل فيها يصل إلى 150 ألف دينار".

وواصل رئيس الجمهورية "كل التحالفات كانت في الخفاء والقواعد القانونية توضع من أجل إرضاء هذا الطرف أو ذاك وهناك أحزاب لم تكن موجودة في الانتخابات وأصبح لها نواب في البرلمان ومن المفارقات العجيبة نائب استقال من كتلة فوجد نفسه مع نفس الكتلة لأنها تحالفت مع كتلة أخرى والناخب غير موجود". 

وقال رئيس الدولة "هذا ليس إقصاء للأحزاب أو أي كان بل الشروط تنسحب على الجميع ومن يريد إقصاء نفسه فليقصي نفسه".