وجهت النساء العاملات في القطاح الفلاحي، نداء للسلطة ممثلة في كل من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ووزارات المرأة والشؤون الاجتماعية والفلاحة والتجهيز والداخلية والنقل وكل الوزارات المتدخلة، طالبن من خلاله بالاعتراف بهن وتمكينهن من حقوقهن.

وفي هذا السياق، طالبت العاملات، السلط المعنية بالاعتراف بمهنة العاملة في الفلاحة وتمكينها من بطاقة مهنية بالإضافة إلى الحصول على" أجر لائق" ونقل لائق وآمن فضلا عن ضمان حقها في التمتع ببطاقة علاج والتغطية الاجتماعية، وفق ما نشره المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية، الإربعاء.

كما طالبن بالحق في ضمان اجتماعي وفي جراية تقاعد علاوة على العمل في ظروف آمنة تضمن توفير وسائل الحماية من الأدوية والمبيدات.

ودعت النساء العاملات في القطاع الفلاحي، وسائل الإعلام والجمعيات والمنظمات الحقوقية والاتحاد العام التونسي للشغل إلى دعمهن في كل تحركاتهن وتمكينهن من فرص التكوين ومن فضاءات للتعبير عن مشاغلهن إلى جانب ممارسة الحق في تكوين نقابات تمثلهن في كل المعتمديات والولايات .

يذكر أن عاملات الفلاحة نظمن تحركا احتجاجيا، تحت شعار "اعترفوا بنا" وذلك يوم الاثنين 03 أكتوبر 2022 بتونس العاصمة، احتجاجا على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية لهذه الفئة وعلى ظروف العمل المتردية وظروف التنقل اللاإنسانية.

ونددت الوقفة الاحتجاجية بتواصل الانتهاكات المسلطة على فئة العاملات في القطاع الفلاحي في تونس وهشاشة وضعيتها المهنية وإقصائها من كل برامج الإدماج والحماية الاجتماعية وتعرضها للحوادث، وانعدام كل آليات الوقاية والسلامة المهنية.