تعقيبا على قرار الترفيع في أسعار المحروقات بداية من الليلة، قال الخبير الإقتصادي آرام بلحاج، إن هذه الزيادة كانت متوقعة، وذلك لتسهيل الحصول على إتفاق نهائي مع صندوق النقد الدولي أواخر هذه السنة.

وتوقع آرام بلحاج في تدوينة له على الفايسبوك، تسجيل زيادات في المستقبل القريب، كالزيادة في أسعار بعض المنتجات والخدمات وبالتالي في نسبة التضخم، وكذلك الزيادة في نسبة الفائدة المديرية وبالتالي في تكلفة القروض، خاصة الاستهلاكية.

وكانت وزارة الصناعة والمناجم والطاقة ووزارة التجارة وتنمية الصادرات، أعلنتا في بلاغ مشترك لهما مساء اليوم الاربعاء، أنه تقرر تعديل أسعار بعض المواد البترولية ابتداء من منتصف هذه الليلة.

ويتزامن هذا التعديل مع صدور قرار من وزيرة الصناعة والمناجم والطاقة ووزيرة المالية، اليوم الإربعاء، نشر بالرائد الرسمي، حول الترفيع في نسبة التعديل الشهري (الترفيع أو التخفيض) في سعر بيع المحروقات لفائدة العموم من 5 إلى 7 بالمائة.