أفاد ممثل برنامج منظمة الأمم المتحدة "اليونسكو" بتونس ناجي البغوري، أن المرسوم 54 لسنة 2022 المتعلق بمكافحة الجرائم المتصلة بأنظمة المعلومات والاتصال، قد مس من حرية التعبير والصحافة في تونس.

وفي تصريح لشمس أف أم في إطار ندوة انتُظمت اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 بالعاصمة حول 'حرية التعبير على الانترنات في تونس في ضوء التشريعات الجديدة'، قال ناجي البغوري إن المرسوم 54 تسبب في تضييقات، مطالبا بضرورة التنديد بذلك.

واعتبر أن مواجهة الأخبار الزائفة والمضللة عبر الفضاء الرقمي لا يمكن أن يكون عبر السجن والتشريعات الزجرية، مبينا أن الحل يكمن في التربية عبر إستعمال الإنترنت وعبر تشجيع الشركات الكبرى على غرار غوغل على التعديل الذاتي والمساءلة.