اتفقت وزارتا التجارة والسياحة على مشاركة مصالح هذه الأخيرة ضمن "فريق تونس للتصدير" الذي تعكف هياكل حكومية على تشكيله لدفع الصادرات التونسية.
ويأتي اتفاق وزارتي التجارة والسياحة، بعد اقل من أسبوع من اجتماع عقد بوزارة التجارة للإعلان عن الاعداد لـ"فريق تونس للتصدير" والذي ينتظر إمضاء ميثاق عمله والاعلان عن البرنامج الترويجي في اتجاه ليبيا وافريقيا جنوب الصحراء، خلال الايام القليلة القادمة.
وعقد وزيرا التجارة وتنمية الصادرات، كلثوم بن رجب قزاح، والسياحة والصناعات التقليدية، محمد المعز بلحسين، امس الاثنين، جلسة عمل لبحث حزمة من الملفات المشتركة، وفق بلاغ اصدرته وزارة السياحة.
ويهدف "فريق تونس للتصدير" الى توحيد الجهود وتجنب ازدواجية التدخل في تنظيم العمليات الترويجية للسلع التونسية في نفس الأسواق الخارجية وخلال مواعيد متقاربة أو متزامنة.
وترغب وزارة السياحة من خلال المشاركة في "فريق تونس للتصدير"، في مزيد الترويج المنتجات التونسية بالأسواق الخارجية وخاصة منها الصناعات التقليدية وتطوير تنافسية الوجهة التونسية.
واوصى بلحسين وبن رجب قزاح بإحداث نقاط اتصال مركزية وجهوية بين الوزارتين للتنسيق والمتابعة الدورية لإنجاز البرامج والخطط المشتركة في هذه المجالات.
واكد الوزيران خلال هذه الجلسة ضرورة التنسيق والعمل المشترك وتبادل المعلومات بين كل الأطراف المتدخلة لإنجاح الموسم السياحي الواعد وتجاوز كل الإشكاليات التي يمكن أن تعترض القطاع السياحي عموما نظرا لدوره الهام في تنشيط وتدعيم الاقتصاد الوطني.
ويشكل مركز النهوض بالصادرات، الذي يعد مؤسسة عمومية تحت إشراف وزارة التجارة وتنمية الصادرات، احد أهم ركائز الجهاز التصديري في تونس ويضم 6 إدارات مركزية 15و مكتب في الخارج ومكتبين جهويين في الداخل.
وقام مركز النهوض بالصادرات خلال سنة 2022، بتامين المشاركة في 47 نشاطا ترويجيا بين صالونات ومعارض وبعثات لرجال الاعمال ولقاءات مهنية وبعثات استكشافية وزيارات موردين الى تونس.
واستهدفت العمليات الترويجية التي شاركت فيها 437 مؤسسة، 18 سوقا وشملت القطاعات المعنية بالعمليات الترويجية المذكورة، قطاعات الفلاحة والصناعات الغذائية والنسيج والملابس والخدمات والصناعات الميكانيكية والكهربائية والصناعات المختلفة.
 
 
 
وات