انطلق رسميا اليوم الثلاثاء 30 ماي 2023، عمل مركز الامتياز التونسي للصيانة في جنوب البحر الأبيض المتوسط ضمن شراكة ثلاثية بين 04 جامعات تونسية وغرفة التجارة والصناعة لتونس وبرنامج الاتحاد الأوروبي « اراسموس بلوس » ويهدف هذا المركز الأول من نوعه في تونس إلى المساهمة في تحديث وتنشيط التعليم العالي والتكوين في الصيانة الصناعية المتطورة تكنولوجيا وخاصة انفتاح الجامعة التونسية على المحيط الصناعي.
وتم الثلاثاء، بمقر غرفة التجارة والصناعة لتونس بالعاصمة ، تنظيم ورشة عمل جمعت كل المتدخلين في المشروع بحضور عدد من الأساتذة والخبراء من الاتحاد الأوروبي المختصين في مجال الصيانة الصناعية 0ر4 وصرح نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة لتونس ورئيس لجنة الصناعة بالغرفة ناجح بن عبد السلام ، لـــ(وات)، أن مركز الامتياز التونسي للصيانة بجنوب البحر الأبيض المتوسط يعد تصورا جديدا لمنح الإمكانية للمؤسسات الصناعية التونسية بالانخراط في هذا التصور الجديد ومسايرة التحولات الصناعية العالمية التي صارت تراهن على الصناعة المتطورة.
ولاحظ أن هذا المركز سيركز على الصيانة في مجال الصناعة 0ر4 وسيكون مقره الرئيسي غرفة التجارة والصناعة لتونس بالشراكة الوطيدة مع أربع جامعات تونسية وهي صفاقس وقرطاج وجندوبة وقابس في سبيل بعث لاحقا مراكز تكوين أخرى للطلبة مع تأمين أيضا التكوين للمكونين.
وعن الإضافة المنتظرة من بعث هذا النوع من المراكز، يقول ناجح بن عبد السلام إنه سيساهم في إدراج المفاهيم والبرامج التطبيقية في مجال الصيانة الصناعية خاصة صناعة 0ر4 ولاحظ في هذا الصدد، أن جل المؤسسات الصناعية عبر العالم شرعت في إدماج الطباعة ثلاثية الأبعاد وهي مسألة متطورة جدا وذات إضافة هامة، مضيفا أنه في حال انتصاب شركات عالمية في تونس سيكون بإمكانها انتداب إطارات ويد عاملة متكونة في الصيانة الصناعية المتطورة والمتقدمة تكنولوجيا.
وعن مصادر تمويل هذا المركز، أكد المتحدث أن الاتحاد الأوروبي وضمن برنامج لتكوين والتعليم « ايراسموس بلوس » سيتكفل بتمويل المركز.
ومن جهته، اعتبر منسق المشروع محمد بلحاج ، في تصريح لــ(وات)، أن انطلاق المركز اليوم يتوج مقارنة جديدة قوامها تفتح الجامعة التونسية على محيطها الصناعي بمراهنة هذا المركز على تقديم التكوين المتميز في مجال الصناعة المتطورة من فئة 0ر4 ويتمثل عمل المركز وفق المتحدث ، في تجميع الخبراء والمختصين في الجامعات التونسية الأربع ثم الصناعيين قصد النهوض بقطاع الصيانة في تونس وتجسيد تفتح الصناعة على الجامعة ضمن شراكة تامة.
وتم للغرض اقتناء مخابر متطورة في مجال الصيانة الصناعية وإحالتها على الجامعات المعنية ، مع الحرص على أهمية عنصر التشبيك بين هذه الجامعات وإحداث التقارب مع الصناعيين ولفت محمد بلحاج ، إلى أهمية مرافقة الصناعيين التونسيين لتطوير معداتهم عبر صيانة متقدمة تكنولوجيا والاعتماد على مفاهيم علمية جديدة ، علاوة على أن المركز سيتيح لخريجي الجامعات التونسية العمل بالاعتماد على التكوين الجديد الذي تلقونه.
كما أبرز أنه تم بعث ماجستير متخصص في الصيانة الصناعية 0ر4 في الجامعات الأربع التي تم اختيارها إذ ستتخرج أول دفعة في بداية 2024 مع تأمين دورات تكوينية سيقوم بها المركز لفائدة الصناعيين وعن تمويل المركز قال منسق المشروع، أن الاتحاد الأوروبي رصد تمويل في حدود 750 ألف أورو(4ر2 مليون دينار) من خلال اقتناء المخابر ونقل الخبراء من أوروبا لتونس لتأمين التكوين.
 
 
 
وات