قامت سلطات العاصمة الفرنسية باريس بعمليات إجلاء واسعة النطاق في وقت يبقى فيه مستوى المياه بنهر السين مرتفعا، ما يهدد المدينة بأحد أسوأ الفيضانات في تاريخها.

وأعلن رئيس شرطة باريس ميشال دبلوش للصحفيين اليوم أن نحو 1.5 ألف مواطن أجلوا من منازلهم في العاصمة وضواحيها إلى منطقة "إل دي فرانس" حتى تسوية الأزمة الراهنة.

وأشارت السلطات إلى أن الفيضان سيبلغ ذروته في مساء اليوم أو صباح غد، بوتائر مماثلة لفيضان آخر حصل في باريس عام 2016، مضيفة أن مستوى المياه لن يبلغ على الأرجح المعدلات القياسية المسجلة في عام 1910 حين ارتفعت المياه بـ8.65 أمتار.

RT