قضت محكمة مصرية، بتغريم ناصر الخليفي رئيس مجلس إدارة مجموعة شركة (بي إن) الإعلامية مبلغ 23 مليون دولار، لإدانته في قضية احتكار بث بطولات مباريات كرة القدم على نحو يخالف أحكام قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية.

وكشفت التحقيقات بحسب ما نشرت صحيفة "المصري اليوم" أن الخليفي اشترط على عملاء الشركة ضرورة تحويل أجهزة استقبالهم من القمر الصناعي المصري (نايل سات) إلى القمر الصناعي القطري (سهيل سات) لتمكينهم من التمتع بالباقات المشتركين فيها، كما اشترط على المشتركين المتعاقدين معه عدم إتاحة المرافق المملوكة لهم من أجهزة استقبال فضائية لشخص منافس وهو القمر نايل سات.

وهذه هي المرة الثانية التي تصدر فيها المحكمة الاقتصادية سبق حكمًا بتغريم الخليفي، حيث سبق وفرضت عليه غرامة مماثلة في شهر جانفي الماضي، وذلك بعد إدانته بمخالفة قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، بإلزام شركته جمهور المستهلكين شراء حق مشاهدة بطولات كرة القدم بشكل مجمع رغم أن كل بطولة تمثل منتجا غير مرتبط بالآخر، وربط بيع البطولات الموسمية بالبطولات الدورية رغم أن وقت إقامة البطولات الموسمية تتوقف البطولات الدورية من الأساس، مما ترتب عليه تحميل جمهور المستهلكين مبالغ إضافية.