ضربت عواصف عاتية، محملة برياح شديدة وأمطار غزيرة وثلوج، مناطق في شمال شرق الولايات المتحدة، الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل شخصين، وعطل حركة النقل وسبب انقطاعا للكهرباء على نطاق واسع في منطقة يقطنها عشرات الملايين من الناس.
وقالت صحيفة "ديلي فريمان" في كينغستون بولاية نيويورك إن فتاة عمرها 11 عاما قتلت بعد ظهر الثلاثاء، عندما تسببت الرياح الشديدة في سقوط شجرة على سيارة كانت متوقفة في بلدة نيوبورغ في نيويورك.
ونقلت صحيفة "هارتفورد كورانت" عن مارك بوتون رئيس بلدية دانبري بولاية كونيتيكت قوله إن رجلا كان يجز العشب في حديقته ولاذ بشاحنته، قتل أيضا عندما سقطت شجرة على الشاحنة في البلدة.
وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن هناك ما يقرب من 50 بلاغا عن تساقط الثلج في ولايات بينها أوهايو وبنسلفانيا ونيويورك وكونيتيكت.
وتراجعت شدة العواصف بحلول الساعة العاشرة والنصف صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0230 بتوقيت غرينتش)، لكن فرانك بيريرا خبير الأرصاد الجوية في الهيئة قال إن التحذيرات من السيول لا تزال سارية في شرق ولاية ماريلاند وديلاوير وجنوب نيوجيرسي، حيث لا تزال الأمطار غزيرة.
وأضاف بيريرا أن الثلج الذي كان في حجم كرات التنس حطم نوافذ سيارات وبيوت.
وأفاد موقع فلايت "أوير دوت كوم" الذي يتابع خدمات الطيران أن ما يقرب من 500 رحلة جوية في مطارات تخدم منطقة نيويورك ألغيت يوم الثلاثاء، وألغيت أكثر من 100 رحلة في مطار لوغان الدولي في بوسطن. 
 
 
المصدر: سكاي نيوز