أفادت وكالة رويترز يوم الأربعاء، نقلا عن دبلوماسيين ومصادر أخرى، بأن الأمم المتحدة والقوى الغربية فقدت الأمل في أن تجرى انتخابات بليبيا في المستقبل القريب.

وقالت الوكالة البريطانية إن التركيز بات أولا على المصالحة بين الفصائل المتنافسة بالبلاد.

وفي شهر ماي 2018، أقنعت فرنسا الأطراف الرئيسية في ليبيا بالموافقة شفهيا على إجراء الانتخابات في 10 ديسمبر كسبيل لإنهاء الجولات المتكررة من إراقة الدماء بين الفصائل المتنافسة التي ظهرت بعدما ساند حلف شمال الأطلسي انتفاضة عام 2011، لكن مسؤولين غربيين يقولون إن القتال الذي امتد لأسابيع بين الفصائل في العاصمة طرابلس و"حالة الجمود" بين برلمانيين أحدهما في طرابلس والآخر في الشرق جعلا الهدف غير واقعي.