اعتبر وزير الخارجية المصري سامح شكري أن الدور الذي تلعبه تركيا في بعض الدول وخاصة ليبيا يعتبر "دوراً مقلقاً"، مشيراً إلى رفض بلاده أن يمتد هذا الدور إلى دول أخرى في القارة الإفريقية.
وأفاد شكري بأن ما يحدث في ليبيا له تأثير مباشر على مصر، مضيفا أن تأمين الحدود المصرية الليبية يكلف الكثير من الجهد والموارد والأرواح.
وجاءت تصريحات الوزير المصري، بعد تسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي أمس الأحد، مشدداً على أن دوافع مصر تجاه الأفارقة دائماً تحمل الخير والتعاون المشترك، مؤكداً أن التكامل الإفريقي يغلق الباب أمام الأطماع الخارجية.