أطلق الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أكبر مناورات عسكرية في تاريخ البلاد، التي تشهد حاليا أزمة سياسية حادة بعد التشكيك في الانتخابات التي أبقته في الحكم لولاية ثانية.

ونشر مادورو، الأحد والاثنين، صورا ومقاطع فيديو على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، يظهر فيها بأحد معسكرات الجيش التي احتشد فيها آلاف الجنود والمركبات العسكرية.

وفي بعض الفيديو، ظهر مادورو وهو يشرف على المناورات التي شاركت فيها قطع مدرعة ودبابات، ورصدت لقطات أخرى الرئيس الفنزويلي وهو يتفحص عددا من الأسلحة، من بينها صاروخ مضاد للدروع حمله على كتفه.

وفي المقابل، وجه خوان غوايدو الذي يرأس أيضا البرلمان في فنزويلا سهام النقد إلى الجيش، إذ قال إن عدم سماحه، بدخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد "جريمة ضد الإنسانية"، مؤكدا أن العسكريين "تحولوا إلى جلادين".

وجاء كلام غوايدو الذي اعترفت به نحو 50 دولة حتى الآن، بعدما منع الجيش دخول مساعدات إنسانية أرسلتها الولايات المتحدة إلى الحدود الفنزويلية الكولومبية.

سكاي نيوز