ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالبلاد أعلن، اليوم الأربعاء، دعمه التام للمحتجين، مما يمثل واحدة من أشد الضربات للرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ بدء الاحتجاجات الحاشدة على حكمه قبل نحو شهر.

وقال عضو كبير في الحزب الحاكم ، إن أي "فراغ في قيادة مؤسسات الدولة سيؤدي إلى الفوضى".

وأدلى حسين خلدون عضو حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالتصريحات للإذاعة الرسمية، مضيفا أن الحزب ينتظر تعليمات لاتخاذ القرار الصائب.

 

 

 

المصدر: رويترز