أصدر قاضي التحقيق لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة في الجزائر أمراً يقضي بإيداع "باي سعيد" القائد السابق للناحية العسكرية الثانية السجن المؤقت.
وأمر بالقبض على شنتوف حبيب، القائد السابق للناحية العسكرية الأولى، بتهم تبديد أسلحة وذخيرة حربية ومخالفة التعليمات العامة العسكرية، وفق بيان عسكري صدر من مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.
وفي إطار إجراءات حكومية لتشديد الرقابة على تهريب الأموال، عين الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، مديراً عاماً للجمارك بعد إقالة المدير السابق.
كما تم تعيين مدير جديد للبنك المركزي، وذلك بالتزامن مع فتح تحقيقات حول ملفات فساد طالت مسؤولين ورجال أعمال ومحسوبين على الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.
وكانت محكمة جزائرية قد استدعت رئيس الوزراء السابق، أحمد أويحيى، ووزير المالية الحالي، محمد لوكال، فيما يتصل بتحقيق في تبديد المال العام وامتيازات غير مشروعة، وفق ما ذكر التلفزيون الجزائري السبت الماضي.