أفادت وكالة الأنباء الجزائرية اليوم السبت 20 جوان 2019، أن حراس السواحل للبحرية الإيرانية أجبروا أمس الجمعة الناقلة البترولية "مصدر" التابعة لسوناطراك على تغيير وجهتها نحو المياه الإقليمية الإيرانية  عندما كانت عابرة لمضيق هرمز. حسبما أعلنته اليوم السبت .
وأوضحت الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك أنه "يوم الجمعة 19 جويلية 2019 على الساعة 7 و30 دقيقة مساء ( 30 : 19 سا) بتوقيت الجزائر، أجبرت قوات خفر السواحل للبحرية الإيرانية، الناقلة النفطية "مصدر" التي تبلغ طاقتها2.000.000 برميل والتابعة لسوناطراك والتي كانت عابرة لمضيق هرمز، على البحار إلى المياه الإقليمية للسواحل الإيرانية".
ويضيف المصدر أن "السفينة كانت متجهة إلى تنورة (مصفاة رأس تنورة الواقعة بالمملكة العربية السعودية) لشحن النفط الخام لحساب الشركة الصينية أونيباك (UNIPEC)".
وعلى إثر ذلك، تم على الفور إنشاء خلية متابعة بين وزارتي الطاقة والشؤون الخارجية، إلى أن تتم معالجة هذه القضية.
وأشارت وكالة الأنباء إلى عدم تسجيل أية حوادث بشرية أو مادية.