وجهت السلطات البريطانية اتهاما لرؤساء سجن وينشستر بتجاهل تحذيرات من تفكك عدة زنازين، وذلك بعد ظهور مقطع فيديو لسجناء يركضون في السجن بعد أن حفروا طريقهم عبر الجدران المتهالكة.

ونشرت لقطات للسجناء وهم يحتفلون بخروجهم من زنازينهم بعد أن أحدثوا ثقوبا كبيرة فيها. كما وثق مقطع الفيديو الذي صور من هاتف تم تهريبه سرا إلى سجن وينشستر، أحد النزلاء وهو يكشف بكل وقاحة كيسا من المخدرات.

وأفادت صحيفة "تليغراف" البريطاينة بأن 19 سجينا خرجوا من زنازينهم ليلة الثلاثاء وهربوا، ما أجبر وزير العدل، روبرت باكلاند، على إصدار أمر بإغلاق الجناح في السجن الفيكتوري المتقادم، ونقل 150 سجينا إلى سجون أخرى حتى إصلاحه وتجديده.

وأضافت أنه تم استدعاء شرطة مكافحة الشغب لاستعادة النظام باستخدام رذاذ الفلفل، مبينة أن جريمة الهروب تستوجب عقوبة السجن لمدة 10 سنوات كحد أقصى.

وأشارت الصحيفة نفسها إلى أن السلطات حذرت رؤساء السجن منذ 15 شهرا من وقوع الحادثة، ومن أن السجناء كانوا يحاولون الخروج من زنازينهم مستخدمين أدوات المائدة البلاستيكية من مطبخ السجن.

 

 

 

 

 

المصدر: RT