أصدرت محكمة في طهران حكما بالسجن 10 أعوام ونصف العام ضد الصحافية الإيرانية، مرضية أميري، بالإضافة إلى جلدها 148 جلدة، وذلك لقيامها بتغطية احتجاجات العمال الإيرانيين بمناسبة يوم العمال العالمي.
وكتبت سميرة أميري، أخت مرضية عبر حسابها على "تويتر": "6 سنوات سجنا من الحكم على الأقل قابلة للتنفيذ".
وكانت استخبارات الحرس الثوري اعتقلت أميري، التي تعمل مراسلة لصحيفة "شرق" المقربة من الإصلاحيين، بعد يوم من تغطيتها مظاهرات يوم العمال العالمي في 1 ماي الفارطر، ونقلتها إلى سجن "إيفين" سيئ الصيت، ومنعتها من لقاء محامين.
وأفاد زملاء الصحافية أنها كانت تغطي تجمعا أمام البرلمان الإيراني، إلا أن رجالا بملابس مدنية قاموا باعتقالها واقتيادها إلى جهة مجهولة.
كما ذكرت صحيفة "شرق" أنها تتابع قضية اعتقال مراسلتها التي اعتقلت في مطلع ماي، حوالي الساعة 11 صباحا، عقب تجمع العمال أمام البرلمان.
وأكدت منظمات حقوقية أن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت ما لا يقل عن 35 شخصًا، بعد الهجوم على مظاهرة العمال الإيرانيين، وضرب بعض المحتجزين.
 
 
 
 
 
 
المصدر: العربية