قدّم الموفد الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إحاطة لمجلس الأمن الدولي حول التطورات في ليبيا، مشيراً إلى مخاوف من اتساع رقعة العنف في ليبيا.
وحذّر سلامة من توسع العنف في ليبيا إلى مناطق جديدة، مشيراً إلى مقتل أكثر من 100 شخص في المعارك بمنطقة زوارة.
وأكد أن "إمدادات الأسلحة إلى ليبيا رفعت منسوب العنف والفوضى"، مشدداً على أن "حظر الأسلحة على ليبيا لم يكن فعالاً وقرار مجلس الأمن لم يحترم".
وتابع غسان سلامة "سجلنا وصول عدد كبير من المرتزقة للقتال في ليبيا"، معتبراً "المقاتلون يسعون لوقف العنف أكثر من السياسيين".
في سياق متصل، رأى سلامة أن "هجوم الجيش الوطني الليبي على طرابلس أوقف العملية السياسية".
واعتبر سلامة أن "قصف المطارات في ليبيا مسألة كارثية"، مشدداً على ضرورة أن تدينها الأمم المتحدة.
من جهة أخرى، رحّب سلامة بدعم مجموعة الـ 7 للحل السياسي في ليبيا، مضيفاً "الشعب الليبي يشعر أن المجتمع الدولي يستغله ويرفض إنهاء العنف".
ودعا مجلس الأمن إلى التفاهم لإنهاء النزاع الليبي بدلاً من المخاطرة باستمراره إلى ما لا نهاية أو تكثيف دعم أطرافه.