أعلنت فرنسا عن وفاة نحو 1500 شخص في 18 يوما بسبب موجتي الحر الأخيرتين اللتين ضربتا فرنسا.
وقالت وزيرة الصحة الفرنسية آنييس بوزين، في تصريحات نقلتها مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إن ذلك الرقم مفزع، ويشير إلى مدى خطورة ظاهرة التغير المناخي.
وأوضحت الوزيرة الفرنسية، أنه "رغم أن ذلك الرقم أقل بكثير عن الوفيات التي سقطت في موجة حر 2003، إلا أن ذلك من دون الوضع في الاعتبار مدى التجهيزات التي وفرتها الحكومة ولم تكن متوفرة في عام 2003".
وأشارت بوزين إلى أن الـ1500 وفاة، بخلاف المعدل العادي في هذين الشهرين.