أعلن رئيس الوزراء الكندي جوستن ترودو، حل البرلمان تمهيدا لإجراء انتخابات عامة في 21 أكتوبر القادم
جاء ذلك بعد موافقة الحاكمة العامة لكندا جولي باييت، على مقترح ترودو بحل البرلمان.
والتقى ترودو، باييت، أمس الأربعاء، ليطلب منها حل البرلمان بموجب دورها كممثلة للملكة إليزابيث الثانية التي تعد فعليا رئيسة لكندا.
ويسعى ترودو، إلى الفوز بولاية ثانية مدتها أربع سنوات، مستندا إلى ما تحقق في الولاية الأولى من تقدم حققه الحزب الليبرالي الحاكم على صعيد مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل وترسيخ العلاقات مع السكان الأصليين.