توفي شخص ثالث في إسبانيا جراء الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي هطلت في جنوب البلاد، حيث أغلق مطاراالمرية ومرسيا، وشبكة قطارات محلية وعشرات الطرق في اليوم الثاني من استمرار نزول الأمطار.
وقد جرفت مياه الأمطار في منطقتي فالنسيا وموريكا السيارات، وأجبرت مئات الأشخاص على الجلاء من مناطقهم، حتى من الطرقات السريعة التي غمرتها المياه.
ورغم أن الطقس بدا وأنه يتحسن فإن عديد المناطق بقي فيها الإنذار في المستوى الأحمر، إذ أن نهر سيغورا الذي أغرق مدينة اوريولا مثلا، مازال يمثل خطرا على مدينة موسيا.
 
 
 
 
المصدر: أورونيوز