تعتزم الجزائر تطبيق ضرائب على الثروة والعقارات العام المقبل لأول مرة حسب ما قالت الرئاسة بعد اجتماع لمجلس الوزراء يوم الأحد وافق فيه على مسودة ميزانية 2020.
وتواجه الجزائر عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) صعوبة في توفير مصادر تمويل جديدة لاقتصادها بعد تراجع عائدات الطاقة التي تمثل المصدر الأساسي للمالية العامة.
وقالت الرئاسة في بيان إن مجلس الوزراء وافق أيضا خلال اجتماع برئاسة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح على إجراءات أُقرت خلال اجتماع سابق رأسه رئيس الوزراء نور الدين بدوي.
وتضمنت هذه الإجراءات بشكل أساسي خطة لخفض الانفاق العام بنسبة 9.2 في المائة والسعي للحصول على قروض أجنبية للحد من الضغط على الخزانة العامة.