قالت سلطات الأمن العام بولاية غيريرو المكسيكية، إن 15 شخصا قتلوا في ساعة متأخرة أمس الثلاثاء، في معركة بالأسلحة النارية بالولاية الواقعة جنوب غرب البلاد.
وهذه ثاني واقعة قتل جماعي تشهدها المكسيك خلال يومين، إذ قالت الحكومة الاتحادية الاثنين، إن 14 شرطيا قتلوا في هجوم بولاية ميتشوكان غرب المكسيك في واحدة من أشد الضربات التي تتعرض لها قوات الأمن منذ تولي الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور السلطة في ديسمبر.
وذكرت وزارة الأمن العام في تغريدة على تويتر إنها تستنكر الهجوم الذي أودى بحياة 14 من أفراد الشرطة ببلدية أجليليا في ميتشوكان، وهي ولاية تتعرض بشكل متكرر لأعمال عنف بين عصابات المخدرات المتنافسة.