أعلنت الولايات المتحدة أنها مستعدة لإبداء مرونة في المفاوضات مع كوريا الشمالية حول برنامجها النووي والصاروخي، محذرة بيونغ يانغ من الأعمال الاستفزازية.
وقالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي "مستعدون لإبداء المرونة، لكننا لا نستطيع أن نحل هذه المشكلة منفردين... وعلى كوريا الشمالية أن تبذل نصيبها من الجهود وأن تتفادى الاستفزازات وعليها أن تشارك في هذه العملية".
وأكدت أن واشنطن مستعدة لاتخاذ خطوات محددة نحو صفقة مع كوريا الشمالية حول نزع السلاح النووي.
وحذرت كيلي كرافت من أنه من شأن تجارب الصواريخ البالستية الكورية الشمالية أن "تغلق الباب أمام مستقبل أفضل"، مشيرة إلى أن التجارب الصاروخية تشكل عقبة أمام المفاوضات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.
وأضافت أنه على مجلس الأمن الدولي أن يكون مستعدا "للعمل بشكل مناسب" ردا على أي أعمال عدائية من قبل كوريا الشمالية.
المصدر (رويترز)