أظهرت مؤشرات أولية تقدم رئيس الوزراء الجزائري الأسبق عبد المجيد تبون، في انتخابات الرئاسة الجزائرية، مع وجود توقعات بعدم حسم الانتخابات في الدور الأول والتوجه إلى دور ثانية.
وتناقلت وسائل إعلام تقارير حول تقدم تبون في الانتخابات في نصف عدد محافظات الجزائر.
ونشرت حملة عبد المجيد تبون صورا لـ "بعض محاضر الفرز لمكاتب تصويت من مختلف مناطق الوطن"، مشيرة إلى أنها "توضح تقدم المترشح عبد المجيد تبون في رئاسيات 2019".
ونقلت قنوات جزائرية خاصة معلومات غير رسمية تشير إلى تقدم تبون، بينما يليه المرشح الإسلامي عبد القادر بن قرينة.
وتشير التقارير الإعلامية إلى أن الأمور تتجه نحو جولة انتخابات ثانية.
ومن المتوقع أن يعلن المجلس الدستوري عن النتائج النهائية للانتخابات في الفترة بين 16 و25 ديسمبر الجاري.
وفي حال حصول أي من المرشحين الخمسة على نسبة 50% زائد صوت واحد، فستجرى جولة ثانية للاقتراع بين المرشحين الأول والثاني من حيث الترتيب.