أدان الأزهر الشريف اليوم السبت 04 جانفي 2020 ما وصفه بالتصعيد تجاه ليبيا، واعتبر أن أي تدخل خارجي في هذا البلد هو فساد في الأرض ومفسدة لن تؤدي إلا إلى مزيد من تعقيد الأوضاع وإراقة المزيد من الدماء وإزهاق الأرواح البريئة.
ودعا الأزهر في بيان له، إلى منع أي تدخل حدوثه ورفض سطوة الحروب.
وأعلن الأزهر رفضه لما اعتبره منطق الوصاية الذي تدعيه بعض الدول الإقليمية على العالم العربي وتتخذه ذريعة لانتهاك سيادته، مؤكدا أن حل مشكلات المنطقة لا يمكن أن يكون إلا بإرادة داخلية.
وطالب البيان الليبيين إلى تغليب صوت العقل والحكمة ورفض الاستقواء بالخارج.