أجلت الولايات المتحدة واليابان رعاياهما من مدينة صينية موضوعة تحت الحجر الصحي بينما علقت شركة الخطوط الجوية البريطانية الرحلات إلى البر الرئيسي الصيني مع ارتفاع عدد القتلى بسب فيروس كورونا الجديد إلى 132، في الوقت الذي تنبأ فيه خبير اقتصادي حكومي بضربة قوية للاقتصاد.

ونال تعهد بكين بالقضاء على فيروس كورونا ثقة منظمة الصحة العالمية، لكن تأكيد إصابة 1459 آخرين، ليصل العدد الإجمالي للمصابين في الصين إلى 5974، لم يسهم سوى في تأجيج الشعور بالخطر في جميع أنحاء العالم.

كما ارتفعت حالات الوفيات بسبب الفيروس الشبيه بالإنفلونزا بنحو 26 ليصل إلى 132 كلهم جميعا في إقليم هوبي بوسط البلاد وعاصمته ووهان التي ظهر فيها الفيروس الشهر الماضي في سوق للحيوانات البرية الحية.

وأقر الرئيس الصيني شي جين بينغ بأن الوضع لا يزال ”قاتما ومعقدا“.

وفي العديد من المدن الصينية، كانت الشوارع مهجورة إلى حد بعيد بينما ارتدت القلة التي غامرت بالخروج الأقنعة الطبية.

وألزمت متاجر ستاربكس للقهوة في بكين الناس بقياس درجات حرارتهم ونشرت إخطارات تفيد بأن الدولة تلزم بارتداء الأقنعة الطبية في الداخل.

 

 

 

 

 

المصدر: رويترز