اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين على بدء مهمة بحرية وجوية جديدة في شرق البحر المتوسط لمنع وصول مزيد من الأسلحة إلى الطرفين المتحاربين في ليبيا وذلك بعد تخلي النمسا عن اعتراضاتها.

 
وقال وزير الشؤون الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو للصحفيين عقب اجتماع في بروكسل ”اتفقنا جميعا على بدء مهمة تمنع تدفق السلاح إلى ليبيا“.
 
وعبّر بوريل عن أمله في إمكانية بدء عملية الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية مارس، وفي البداية ستجري هذه العملية في المياه الدولية وليس في المياه الليبية.
 وقال بوريل إنه لا يمكن توقع قيام الاتحاد الأوروبي بدوريات على الحدود البرية بين مصر وليبيا والتي ما زال يتم عبرها توريد المدفعية.
 
وقال للصحفيين ”سيكون من الصعب جدا لنا العمل بين دولتين سياديتين“.