تصدر السناتور الديمقراطي بيرني ساندرز نتائج الاقتراع في الإنتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي التي جرت السبت في ولاية نيفادا الأمريكية ما يسمح له بتعزيز موقعه لتحدي الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في 03 نوفمبر القادم.

ويتقدم السناتور المستقل البالغ من العمر 78 عاما بفارق كبير على منافسيه، بحصوله على 46 بالمئة من الأصوات حسب هذه الأصوات التي ما زالت أولية.

وتفيد النتائج التي تشمل 23 بالمئة من مراكز التصويت، أن نائب الرئيس السابق المعتدل جو بايدن يأتي في المرتبة الثانية وحصد 23 بالمئة من الأصوات، متقدما بفارق كبير على بيت بوتيدجيدج الذي صوت 13 بالمائة من الناخبين له.

وهذه الجولة الثالثة من الاقتراع التمهيدي للديمقراطيين تجعل السناتور الاشتراكي في موقع قوي جدا قبل انتخابات "الثلاثاء الكبير" التي ستجرى في الثالث من مارس وتصوت فيها 13 ولاية أمريكية.

وكان ساندرز يواصل السبت حملته في تكساس التي تكتسي مع كاليفورنيا أهمية كبيرة بين الولايات التي ستصوت الثلاثاء. وأمام حشد استقبله بهتاف "بيرني"، قال ساندرز "سننتصر في جميع أنحاء هذا البلد لأن الأمريكيين سئموا من رئيس يكذب طوال الوقت".

وأضاف "في نيفادا تمكنا من جمع تحالف متعدد الأجيال ومتعدد الأعراق".

ونجح ساندرز الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الشباب، هذه المرة في جذب الأقليات الأمر الذي كان نقطة ضعف له في محاولته الفوز في ترشيح الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية في 2016 في مواجهة هيلاري كلينتون.

وبات ساندرز في موقع يسمح له بخوض السباق إلى البيت الأبيض، لكن المسيرة طويلة للوصول إلى ترشيح الديمقراطيين.

 

 

 

 

 

المصدر: فرانس 24