ارتفع عدد حالات الوفاة في إيطاليا التي تشهد أكبر تفش لفيروس كورونا في أوروبا، إلى 7 حالات.

وتخطى يوم أمس الإثنين عدد الإصابات الجديدة 2020، الأغلبية العظمى منهم في منطقتي لومبارديا وفينيتو الغنيتين بشمال البلاد

وقد تسبب انتشار فيروس كورنا بإيطاليا في إغلاق مدينة البندقية وإلغاء مهرجان فينيسيا و4 مباريات لكرة القدم.
وهوت الأسهم الإيطالية بأكثر من 5% في أكبر تراجع يومي منذ حوالي 4 سنوات بفعل المخاوف من أن يسبب التفشي ركودا.
وأغلقت السلطات في منطقتي لومبارديا وفينيتو، وهما معقل الصناعة والمال في البلاد، المدارس والجامعات والمتاحف ودور العرض السينمائي لمدة أسبوع على الأقل كما حظرت التجمعات العامة.