اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا أمس الاثنين بتوريد الجهاديين إلى ليبيا بكثافة واصفا تدخل أنقرة بأنه ”إجرامي“ كما انتقد ما وصفه بازدواجية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فيما يتعلق بمرتزقة بلاده العاملين في ليبيا.

وتدهورت العلاقات بين فرنسا وتركيا، الشريكتين في حلف شمال الأطلسي، خلال الأسابيع الأخيرة بسبب ليبيا وشمال سوريا والتنقيب في شرق البحر المتوسط.

وقال ماكرون "أعتقد أنها مسؤولية تاريخية وإجرامية لبلد يزعم أنه عضو بحلف شمال الأطلسي".

وأضاف أن تركيا "تستورد" جهاديين من سوريا "بكثافة". ولم يقدم ماكرون أي دليل على طبيعة المقاتلين.

وتحدث ماكرون مع بوتين يوم الجمعة لكنه أحجم عن التنديد بموسكو مثلما فعل مع أنقرة. وقال إن الزعيمين اتفقا على العمل نحو هدف مشترك يتمثل في وقف إطلاق النار.

وقال ماكرون أمس الاثنين إن بوتين أخبره أن جهات التعاقد الخاص لا تمثل روسيا.

وقال "أخبرته بإدانتي الواضحة جدا للأعمال التي ترتكبها قوة واجنر ... إنه يلعب على هذا التناقض".

 

 

 

المصدر: رويترز