قالت ناطقة باسم مؤسسة تارا البيئية، الأحد، إن كمامات وقفازات منتشرة في سبعة أنهر أوروبية كبيرة محذّرة من خطر هذا التلوث البلاستيكي المرتبط بأزمة وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا.

وأوضحت رومي هنتينغر، مسؤولة التعاون الدولي في المؤسسة لإذاعة "فرانس إنتر" الفرنسية أن "علماء في مختبرات شريكة (لمؤسسة تارا) عثروا على كمامات وقفازات بشكل منهجي" على ضفاف وشواطئ سبعة أنهر أوروبية في عينات أخذت في جوان افارط.

وأكدت أن "الوضع مقلق للمستقبل، لأنه يمكن الاستنتاج أن كمامات وقفازات أخرى وصلت إلى البحر من الآن" مشددة على أن الكمامات الأحادية الاستخدام المصنوعة من البوليبروبيلين "ستتفكك بسرعة".

والأنهر السبعة التي أخذت عينات منها تندرج في إطار الأنهر التسعة الكبيرة في أوروبا التي جاب مياهها مركب المؤسسة العلمي في إطار مهمة حول جزئيات البلاستيك. وهذه الأنهر هي تيمز وإلبه وراين والسين والرون وإبرو وتيبر وغارون ولوار.

وأضافت: "ننتظر النتائج النهائية لهؤلاء العلماء الذين يدرسون الأنهر الأخرى أيضا".

وكانت مهمة مركب تارا التي استمرت من ماي إلى نوفمبر 2019 أظهرت وجود جزئيات بلاستيك في كل عينات المياه المأخوذة من هذه الأنهر ما يبين أنها موجودة في الأساس في مجاري المياه هذه "وهي لا تتحلل في البحر بتأثير من الأشعة فوق البنفسجية والملح"، كما كان يظن العلماء على ما أوضح مارتن إيرتو قبطان هذا المختبر العائم.

 

 

 

المصدر: العربية